دكتور احمد صلاح

علاج الم الصداع المزمن | انواع الصداع وطرق العلاج

من منا لم يتعرض لفترة من الزمن لآلام الصداع، ومن الممكن أن تكون هذه الآلام مؤقتة، وممكن أن تستمر لفترات طويلة وتكون أكثر ازعاجًا وفي كل الحالات يتم السؤال عن علاج الم الصداع المزمن، وربما تُصادف عناوين خداعة مثل تخلص من الصداع في خمس دقائق ولا شك أن هذا لا يُعد علاجًا فالعلاج يتطلب معرفة السبب في البداية.

وفي حالة عدم الوصول لسبب معين أو عدم القدرة على علاج هذا السبب، يكون من الصعب أن يعيش المريض طول عمره بهذه الالام الصعبة وهنا يتم اللجوء لطبيب الألم الذي يمكنه تخفيف هذه الآلام الصعبة باستخدام تقنيات حديثة ومتطورة.

أشهر أنواع الصداع

هناك أنواعًا كثيرة من أمراض الصداع التي يصاب بها الإنسان، وقد تتخطى 150 نوعًا، ولكننا نتحدث عن أكثر انواع الصداع تكرارًا مع المرضى، ومنها:

صداع سببه التوتر

الصداع التوتري أكثر أنواع الصداع انتشارًا، وتكون آلامه خفيفة وأحيانًا متوسطة، وتذهب أعراضه مع مرور الوقت.

الصداع النصفي (الشقيقة)

يشعر المريض بألم متوسط أو حاد في أحد جانبي الرأس، وغالباً يشعر المريض بآلام مصاحبة للصداع مثل الغثيان والحساسية تجاه الضوء والضجيج.

الصداع العنقودي

أشد أنواع الصداع قوةً وتأثيرًا على المريض، وسمي بهذا الاسم لأن آلامه تميل أن تحدث على شكل مجموعات، ومن الأعراض المصاحبة للصداع العنقودي؛ حدوث ألم شديد خلف عين واحدة أو حولها، ويمكن أن يستمر الصداع العنقودي من أسبوعين إلى ثلاثة أشهر.

صداع الجيوب الأنفية

يحدث هذا النوع من انواع الصداع عند التهاب الجيوب الأنفية، حيث يشعر المريض بألم عميق في عظام جبهة الرأس.

صداع ما بعد الصدمة (ضربة الرأس)

يحدث هذا النوع بعد تعرض المريض لضربة في الرأس، وفي العادة يختفي الألم تدريجيًا، ولكن إن شعرت أن الألم في زيادة فعليك بالتواصل مع الطبيب فورًا.

أسباب الصداع الامامي المستمر

أيضا من أبرز انواع الصداع هو الصداع الأمامي، وهو عامل مشترك بين الرجال والنساء يحدث لأسباب عدة، ومنها التوتر ومن أبرز أسباب الصداع الامامي المستمر ما يلي:

  • التوتر والضغط العصبي

عادة ما يبدأ بالشعور بألم في العينين ثم الجبهة ثم سرعان ما ينتشر في مقدمة الرأس، ثم إلى الرأس بأكملها.

  • ضعف النظر

الصداع ملازم لمن يعانون من ضعف النظر، ويتحسن الأمر بمجرد علاج السبب سواء بارتداء نظارات طبية، أو إجراء تصحيحي جراحي.

  • التركيز الشديد

سواء كان بالتفكير في أمر معين، أو القراءة لفترات طويلة مُجهدة للعين دون راحة، استخدام الكمبيوتر لفترة طويلة.

  • الجيوب الأنفية

ويشعر المريض دائمًا بحالة من عدم الراحة مع سيلان بالأنف وأحيانًأ انسداد مُسببه ألم يتفاقم مع كل حرة للرأس.

  • بعض الأطعمة والمشروبات

ربما يكون مفاجئ للكثيرين أن تناول اللحوم الحمراء التي تحتوي على نترات أحد أسباب الصداع الامامي المستمر، أيضًا شرب الكحول والنبيذ الأحمر.

أيضًا قد يكون الصداع عرض لأمراض كثيرة منها زيادة كهرباء المخ، التهاب الشرايين الصدغي،  نقص الحديد بالجسم، أيضًا التغيرات المناخية وآلام الرقبة والكتف.

 أسباب الصداع المستمر عند النساء 

على الجانب الآخر تُشير الكثير من الدراسات العلمية أن النساء أكثر عُرضة للإصابة بالصداع المستمر مقارنة بالرجال، ويرجع هذا للعديد من الأسباب، ولعل من أبرز أسباب الصداع المستمر عند النساء ما يلي:

  1. سرعة إنفعال ( استثارة) أدمغة النساء أكثر منها عند الرجال.
  2. تُنهك عضلات الفك لدى النساء أسرع من عضلات الفك لدى الرجال نظرًا لضعف عضلات المرأة بشكل عام، مما يُسبب صداع للمرأة عند المضغ أو إجهاد الفك بأي صورة.
  3. الصداع النصفي المُصاحب لفترة الطمث.
  4. الإفراط في تناول المسكنات – نظرًا لأن الكثير من السيدات يتناولن المسكنات بشكل دوري خلال فترة الدورة الشهرية.
  5. تناول حبوب منع الحمل حيث وجدت بعض الدراسات علاقة بين تناول تلك الحبوب 3 دورات متتالية وزيادة احتمالات الإصابة بالصداع المستمر لا سيما الصداع النصفي.

طرق علاج الم الصداع المزمن

ربما يتساءل كل من يعانون من تلك المشكلة عن ماهو علاج الصداع المستمر؟ في البداية يقوم طبيب الألم بتشخيص الحالة لمعرفة نوع الصداع الذي يعاني منه المريض، ثم يقوم الطبيب بتحديد الدواء المناسب للمرض، حيث يتدرج مع المريض في علاج الم الصداع المزمن، ومن ضمن أنواع العلاج المستخدم، الآتي:

الطريق الدوائي لعلاج الم الصداع المزمن

قد تكون الخطوة الأولى نحو حل للصداع المزمن هو استخدام بعض الأدوية، ومن أهم الأدوية المستخدمة في علاج الم الصداع المزمن:

  • المسكنات، خاصةً التي ليس لها آثار جانبية.
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • في بعض الحالات يتم استخدام مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة.

ولكن قبل استخدام هذه الأدوية لابد من الرجوع إلي طبيب الألم، حيث يستطيع طبيب الالم من توجيهك للدواء المناسب لحالتك وتحديد الجرعات المناسبة منه لتعطي النتيجة المطلوبة بأقل مضاعفات ممكنة.

العلاج بالحقن والتردد الحراري

تستخدم تقنيات الحقن والتردد الحراري في علاج الم الصداع المزمن، حيث أن فكرة هذه التقنيات تعتمد على التعامل المباشر مع الأعصاب المسئولة عن توصيل الشعور بالألم الى المخ؛ فنقوم بوقف عمل الجزء الحسي من هذه الأعصاب.

اقرأ أيضا: سعر عملية التردد الحراري – أحدث التقنيات لعلاج الألم

العلاج بالحقن

يتم استخدام حقن البوتكس في علاج بعض أنواع الصداع، كالصداع النصفي مثلًا، ويتم ذلك عبر خطوات، كالآتي:

  • فحص المريض جيدًا ومعرفة تاريخ الإصابة بالصداع.
  • تحقن المادة الفعالة في أماكن معينة حيث يقوم الطبيب بتحديدها بدقة بداية من فوق الحاجبين وحتى الوصول الى قاع الجمجمة.
  • يقوم البوتكس بسد المستقبلات العصبية في عضلات الوجه.

كيف يُعالج الصداع النصفي بالبوتكس؟

البوتكس في الأساس هو نوع من أنواع من السموم العصبية، حيث يعمل على وقف عمل الأعصاب عن طريق منعها من إفراز الناقل العصبي أستيل كولين (Acetylcholine)، والذي عادة ما تتواصل الأعصاب مع مناطق أخرى من الجسم باستخدامه.

وهذا يعني عدم استطاعة الأعصاب من جعل العضلات أن تنقبض، ومن هنا ظهرت فكرة استخدام البوتكس للوقاية من الصداع؛ حيث يعمل البوتكس على حجب الإشارات العصبية التي تسبب الألم.

العلاج بالتردد الحراري

من الطرق الحديثة المستخدمة في علاج الم الصداع المزمن، وتتم عبر خطوات وتكون كالاتي:

  • يتم تعريض المريض للتخدير الموضعي
  • باستخدام الأشعة التداخلية يتم تحديد العصب المراد التعامل معه.
  • يتم إدخال إبر مخصصة ودقيقة داخل قاع الجمجمة؛ لتصل إلى الضفيرة الحنكية.
  • يتم توصيل هذه الإبر بجهاز التردد الحراري.
  • يتم تشغيل جهاز التردد الحراري، الذي بدوره يرسل نبضات كهربائية صغيرة إلي العصب المستهدف الموجود داخل الضفيرة الحنكية؛ فيتم إيقاف عمل هذا العصب المستهدف مما يجعل هذا الخيار الفعال حل للصداع المزمن.

العلاج التحفظي

العلاج التحفظي قائم على تغيير المريض من نمط حياته، والذي هو في الأساس سبب حدوث الصداع، أو ما نسميه بمحفزات الصداع.

تلك الخيارات هي أفضل ما نُجيب به على سؤال ماهو علاج الصداع المستمر؟ سيقرر الطبيب الخيار الانسب وفقًا لحالة المريض ومُسببات الصداع لديه.

افضل علاج للصداع المزمن

أما عن افضل علاج للصداع المزمن فالأمر هنا يرجع لما سيختاره طبيب الألم لكل حاله، فقد يكون أفضل علاج للصداع المزمن لحالة معينة هو العلاج الدوائي، في حين لا يكون هذا مناسبًا لحالة أخرى.

وبشكل عام يعد العلاج الأكثر شيوعًأ هو :

  • مضادات الاكتئاب مثل نورتريبتيلين (Pamelor).
  • حاصرات مستقبلات بيتا مثل الأتينولول (Atenolol)
  • مضادات نوبات الصرع مثل ثنائي فالبروكس الصوديوم (divalproex sodium)
  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية مثل نابروكسين الصوديوم (أنابروكس، نابريلان)

ولكن بكل تأكيد لا يتم استخدام أي من تلك العقاقير دون الرجوع إلى طبيب الألم لتحديد افضل علاج للصداع المزمن حسب حالة المريض.

هل يمكن علاج الصداع المزمن في المنزل؟

حالات الصداع العرضية التي تحدث على فترات متباعدة نتيجة قلة النوم أو الإجهاد يمكن علاجها بالمنزل بأخذ قسط كافي من النوم والراحة وهنا يمكن علاج وجع الرأس بدون دواء.

أيضًا يمكن الاستعانة ببعض الوسائل الطبيعية لتخفيف الصداع في المنزل مثل

  • تدليك الرقبة والذي يساعد على تقليل الشعور بالصداع الناتج عن التوتر.
  • محاولة الاسترخاء ( يمكن الاستعانة بجلسات المساج)
  • تناول بعض المشروبات الطبيعية مثل الزنجبيل والنعناع.
  • التقليل من تناول المشروبات والأطعمة التي تحتوي على الكافيين.

 هل الصداع المستمر خطير؟

عادة ما يشعر معظم الناس بالصداع، ولا يعد هذا أمر خطير فقد ذكرنا العديد من اسباب الصداع المستمر والتي لا تعد خطيرة في معظمها، ولكن في بعض الحالات قد يكون الصداع عرض لمرض خطير مثل: الإصابة بالأورام السرطانية، التقاط عدوى، أو أي مرض آخر.

ولهذا لا يعد الصداع خطير في حد ذاته ولكن يتوقف مدى الخطورة على كون الصداع حالة مرضية مؤقتة سرعان ما تزول، أم يحدث نتيجة الإصابة بمرض آخر.

متى يكون الصداع مؤشر لمرض خطير؟

ربما يكون من الصعب تحديد متى يكون الصداع مؤشر لمرض خطير دون فحص أو تشخيص الطبيب، ولكن يمكن أن يكون مؤشر لهذا عند:

  • تكرار الصداع وعدم جدوى تناول أي من المسكنات.
  • يُصاحب الصداع فقدان للوعي.
  • يُصاحب الصداع ألم أو تيبس بالرقبة.
  • حساسية الضوء عند الشعور بالصداع.
  • تنميل أو أعياء في أي من أطراف الجسم مع الصداع.
  • التعرض لصدمة بالرأس.
  • عدم وضوح الرؤية.

في تلك الحالات عليك التوجه للطبيب فورًأ للفحص والتشخيص؛ وتحديد مسببات الصداع وبناءًا عليه وصف العلاج المناسب.

نصائح لتجنب الإصابة بآلام الصداع المزمن

هناك بعض العوامل قد تزيد من خطر إصابة الإنسان بالصداع، وتسمى بمحفزات الصداع، كلما تجنبا هذه العوامل؛ كلما قل إمكانية إصابة الإنسان بالصداع، ومنها:

  • التوتر العصبي.
  • الإجهاد المفرط في العمل.
  • التعرض لفترة من الوقت للأصوات العالية (الضجيج)
  • التدخين، خاصة إن كان بشراهة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تغيير الشخص مواعيد النوم أو أوقات الطعام.
  • بعض أنواع العطور والتي تكون مركزة.
  • الأماكن المزدحمة، وسيئة التهوية.

أفضل دكتور علاج الم الصداع المزمن

إذا كنت تعاني من آلام الصداع المزمن التي تسبب لك الانزعاج منذ فترة غالبًا ما يفضل توجهك لدكتور علاج الألم.

وفي حالة وجود أي استفسارات يمكنكم التواصل معنا وطلب الاستشارة من د أحمد صلاح استشاري علاج الألم وآلام العمود الفقري والمفاصل بدون جراحة مدرس علاج الألم جامعة القاهرة دكتوراة علاج الألم جامعة القاهرة

الأسئلة الشائعة

ما هو علاج الصداع الدائم؟

تتنوع طرق علاج الصداع المزمن، فهناك الطريقة الدوائية، ويتم من خلالها الاعتماد على مجموعة من مسكنات الألم ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية وغيرها من الأدوية، وكذلك هناك طرق حديثة في العلاج، مثل العلاج بالحقن والتردد الحراري.

ما سبب صداع الرأس المستمر؟

الصداع قد يكون مؤشرًا للإصابة بمرض آخر؛ لذلك عند ملاحظة تكرار آلام الصداع واستمرارها لفترة من الوقت يجب متابعة الطبيب المختص؛ لمعرفة الأسباب الحقيقة التي تقف وراء الشعور بآلام الصداع.

كيف يتم علاج الصداع في المنزل؟

العلاج التحفظي للصداع والذي يتم في المنزل والتي منها تغيير نمط حياة المريض، وينصح مريض الصداع بالبعد عن الضغوط العصبية، وتنظيم مواعيد النوم، والبعد عن التدخين، وعدم الإفراط في المجهود البدني، والبعد عن المحفزات الحسية كالضوء الساطع والأصوات العالية.

تواصل معنا
اخر المقالات
علاج الم الصداع المزمن | انواع الصداع وطرق العلاج

علاج الم الصداع المزمن | انواع الصداع وطرق العلاج

September 11, 2022

لمناقشة اخر تطورات علاج الالام cbc ظهور الدكتور في قناه
JUL

21

لمناقشة اخر تطورات علاج الالام cbc ظهور الدكتور في قناه
JUL

21

تواصل معنا
عناوينا